we sign it - داء إلى التجمع لإعلان حالة الطوارئ المناخية   يوم السبت 12 ديسمبر على الساعة الثانية بعد الظُّهْر(14h) بساحة شمبس دو مارس تحت برج ايفيل( شمبس د مارس، سوس لا تر Eiffel)

داء إلى التجمع لإعلان حالة الطوارئ المناخية يوم السبت 12 ديسمبر على الساعة الثانية بعد الظُّهْر(14h) بساحة شمبس دو مارس تحت برج ايفيل( شمبس د مارس، سوس لا تر Eiffel)

ن الحالة المناخية الطارئة تتطلب منا أن نناضل بشدة أكبر من أجل متطلبات المساواة الإجتماعية وضد كل أنواع الهيمنة، ومن أجل حماية الشعوب المتضررة، فنحن جد منشغلون بشأن السير الحالي لمؤتمر الCOP21. كان قرار إقامة هذا المؤتمر الدولي بدربن ( إفريقيا الجنوبية ) عام 2011 الوصول إلى إتفاقية عالمية تجعل الرجوع إلى حالة مناخية مستقرة ممكناً، لكن كل المؤشرات تدل على عكس ذلك.

 

إن التعهدات بشأن تخفيض انبعاثات الغازات المتسببة في الاحتباس الحراري و التي تمت المصادقة عليها، لا تضمن بتاتاً إستقرار زيادة الحرارة تحت حد الإختلال المناخي بنسبة  +°2 من هنا إلى عام 2100، بل عكس ذلك، فالإختلال الذي نحن بصدده سوف يفوق ال- +°3 الشيئ الذي يخترق حدود اللارجعة فيه ، فقدان قدرة التحكم في حالة التفاقم المناخي الأتي. إنه من الضروري إيجاد إجراءات كافية على الصعيد العالمي من أجل تخفيض بث الغازات المتسببة في الاحتباس الحراري، تكون قابلة للتطبيق فوراً بين عامي 2015 و2100. وفي غياب ذلك، فإنه من المؤكد ان هذه التوقعات سوف تجتاز. بصيغةٍ أخرى، فإن هذا على وشك أن يكون إجراما حقيقيا بحق الإنسانية جمعاء.

إن التمويلات الخاصة بأضعف الطبقات السكانية في البلدان الفقيرة والتي تمكنها على إيجاد حلول يلائم وضعها kay تدافع عن نفسها ضد النتائج المأسوية المترتبة جراء الإختلال المناخي الحالي والقادم غير كافية إطلاقاً، الشيء اللذي سوف يكون ثمنه الإنساني اللذي سوف يتوجب علينا دفعه باهظاً.

واليوم، فإن قادة دول العالم بأجمعه ، وخاصةً دول الشمال، فاشلون أمام هذا التحدي والمسؤولية التاريخيين، في وقت حاسمٍ وعَصِيب لمصيرنا المشترك، في وقت لم يعود امامنا سوى بضعة اعوامٍ للتصرف، لتفادي  تفاقم الاضرار وحدوث كتكليسمة بيئية حقيقية.

 

 

لا يمكن لأحدٍ أن يطلب منا الغير مقبول! واجبنا إنذار سكان العالم بشأن الرهان الجاري بباريس. ننشد الجميع على الانضمام إلينا وتمتين صفوفنا بشدة على مسار بدائل وتضامنات ملموسة فورية وفعالة، لتقليص عوامل هذا الإختلال المناخي و زيادة وتوطيد قدراتنا على مواجهة نتائجها.

ثم، ننادي إلى وضع عملية واسعة للإحتشاد والنضال الوطني، مناجين بإصرار، طوال الاعوام المقبلة، القادة السياسيين والاقتصاديين حتى يغيروا مجرى الأمور، طال ما تبقى قليلاً من الوقت.

 

لهذا السبب نعلن حالة الطوارئ المناخية وندعو كل المواطنين والمواطنات إلى الإحتشاد والمظاهرة يوم السبت المقبل 12 ديسمبر  على الساعة الثانية بعد أظهر (14h)، بشمبس دي مارس Champs de Mars، تحت Tour Eiffel الذي اتخده منظمي الCOP21 رمزاً لهم. 

 

سنكون سلسلة إنسانية كبيرة، حاملين شعارات إنذار وتحشيد تجاه شعوب العالم، فالجدران التي نريد اسقاطها سوف تصبح jousour.

ستكون وجوهنا غير مغطاة، وهذا كعلامة للاعنف الذي يتحلى به تجمعنا. دعوتنا هذه تخص فقط الذين واللواتي يحترمون هذه  الشروط وهم مستعدون ومستعدات للسلوك بمسؤولية وإحترام مبادئ اللاعنف بصرامة اثرهذه المظاهرة  من أجل العدل المناخي.

Signer

انشروا في نطاقكم